المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلسلة علم لغة النص6


د/ جلال العدوى
18-Dec-2015, 12:08 AM
العلاقة بين عناصر الربط النصى.
تكمن العلاقة بين عناصر الربط النصى فى علاقة التكامل ، وأيضا هى علاقة تدرج فى سلمية يؤدى كل منها إلى الآخر تبدأ بالربط النحوى مروراً بالربط المعجمى ووصولا إلى الربط الدلالى "فتكمن حقيقة الربط النحوى ـ السبك ـ فى العلاقات المعنوية ـ الحبك ـ المعبر عنها بوسائل لغوية موجودة فى النص فوجود هذه الوسائل تعنى الاستمرارية لتلك العلاقات المعنوية بين أجزاء النص "([1] (http://www.nokhbit-ajyal.com/vb/#_ftn1)) .
يقول أحد الباحثين "يقوم التماسك بدور توضيح التلاحم لغويا ...... ولذلك فليس ممكنا دراسة التماسك بمعزل عن التلاحم "([2] (http://www.nokhbit-ajyal.com/vb/#_ftn2)) ،فالنص غلى الرغم من أنه يظهر فى شكل كلمات أو جمل فإنه فى الحقيقة نظام من المعانى تمت برمجتها فى نظام الشفرة اللغوية من أجل استنطاقها لكشف المعانى الداخلية فيها ([3] (http://www.nokhbit-ajyal.com/vb/#_ftn3)) .
غير أنه ينبغى الإشارة إلى أن تقسيم عناصر الربط النصى إلى عناصر لفظية وأخرى معجمية وثالثة دلالية أمر فيه تسامح شديد ؛ لأنه يفهم منه التقابل بين الثلاثية السابقة وهذا غير صحيح فلا توجد وسائل لفظية تخلو من علاقات دلالية فوسائل الربط اللفظية هى علامات على العلاقات الدلالية بين الجمل إذ بهذه العلاقات يظهر الربط النصى .
أهمية الربط
تكمن أهمية الربط في جعل النص من بدايته إلى نهايتة كتلة واحدة متماسكة خطياً ودلالياً " فالجملة العربية قد تطول أحيانا ، وقد يعطف عليها أمثالها فيكون بين أول الكلام وآخره شق بعيد لا تعى الذاكرة معه ما الذي ينتمي إلى هذا وماالذي ينتمي إلى ذاك ، وهكذا تتفكك أواصر الكلام ويدخل المعنى في غيابات الغموض أو في متاهات اللبس ، وكلاً من الغموض واللبس آفة من آفات الاتصال والتفاهم ، ومن ثم يأتي الربط بوسائله المتعددة ليقوم بإنعاش الذاكرة لاستيعاب مذكور سابق بواسطة إحدى الوسائل التي تعين على الوصول إلى هذه الغاية"([4] (http://www.nokhbit-ajyal.com/vb/#_ftn4)) ، و"لكى تشكل متوالية من الجمل وحدة دلالية لابد أن يكون بين عناصر تلك الجمل علاقات بحيث يستحيل فهم أو تأويل أى عنصر إلا بالرجوع إلى العنصر المتعلق به بعلاقه ما ، وتلك العلاقة التى تسهم فى تشكيل النص وجعله كلاً موحداً هى علاقة الربط"([5] (http://www.nokhbit-ajyal.com/vb/#_ftn5)) ، فإذا ما خلا نص من النصوص من هذه الأدوات سواء أكانت أدوات شكلية أم دلالية فإنه يصبح جملاً متراصة لا يربط بينها رابط ويصبح النص إذا عددناه حينئذ نصاً كالجسد بلا روح " ([6] (http://www.nokhbit-ajyal.com/vb/#_ftn6))
ونخلص مما سبق إلى أن أهمية الربط بين المتتاليات الجملية في النصوص تكمن فيأربعة أشياء حددت كالآتي([7] (http://www.nokhbit-ajyal.com/vb/#_ftn7)) :
1ـ التركيز على كيفية تركيب النص كصرح دلالي .
2ـ التعرف علي ما هو نص وما هو غير ذلك .
3ـ الربط بين الجمل المتباعدة زمنياً .
4ـ إظهار وحدة النص ككتلة موحدة مما يوحي بنصية النص .
ولهذه الأهمية الكبيرة فقد نال الربط النصي اهتماماً كبيراً من علماء النصية بداية بتوضيح مفهومه ومروراً ببيان أدواته ووسائله والسياق المحيط بالنص وعلاقته به وانتهاء بوضع نماذج تحليلية توضح هذه الأمور كلها .

[1] (http://www.nokhbit-ajyal.com/vb/#_ftnref1)) ليلى خميس السيد ـ الربط النحوى فى كتاب فيض الخاطر ـ صـ 12

[2] (http://www.nokhbit-ajyal.com/vb/#_ftnref2)) ألبرت نيويرت / غريغورى شريف ـ الترجمة وعلوم النص ـ ترجمة محى الدين حميدى ـ جامعة الملك سعود ـ الرياض ـ ط أولى ـ 2002م ـ صـ 140

[3] (http://www.nokhbit-ajyal.com/vb/#_ftnref3) ) يوسف نور عوض ـ نظرية النقد الأدبى الحديث ـ دار الأمين ـ القاهرة ـ الطبعة الثانية ـ 2002م ـ صـ 84

[4] (http://www.nokhbit-ajyal.com/vb/#_ftnref4) ) حسام البهنساوى ـ أنظمة الربط فى العربية ـ مكتبة زهراء الشروق ـ القاهرة ـ ط أولى ـ 2003م ـ صـ 45

[5] (http://www.nokhbit-ajyal.com/vb/#_ftnref5)) ليلى خميس السيد ـ الربط النحوى فى كتاب فيض الخاطر ـ صـ 36

[6] (http://www.nokhbit-ajyal.com/vb/#_ftnref6) ) صبحى الفقى ـ علم اللغة النصى ـ صـ 93

[7] (http://www.nokhbit-ajyal.com/vb/#_ftnref7) ) السابق نفسه