المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلسلة علم لغة النص 28


د/ جلال العدوى
18-Dec-2015, 12:52 AM
(ب) الروابط السببية غيرالمباشرة
الربط الشرطى هو " شكل من أشكال الربط التبعى أو التفريغى يشير إلى أن العلاقة بين صورتين من صور المعلومات هى علاقة التدرج أى أن تحقق إحداهما يتوقف على تحقق الأخرى "([1] (http://nokhbit-ajyal.com/vb/#_ftn1)) ، أما أدوات الشرط فهى أدوات لها القدرة على الربط بين جملتين أحدهما تسمى جملة الشرط ويجب أن تكون فعلية والثانية تسمى جملة الجواب والأصل فيها أن تكون فعلية ويجوز أن تأتى اسمية .
وتعتبر أدوات الشرط من أكثر الأدوات التى استخدمها الشاعر فى الربط بين الجمل فقد استخدم فى ديوانه الأدوات ( كلما ـ إذا ـ إن ـ لو ـ لولا ـ أينما ـ مهما ـ متى ـ لما ) وقد كثر استخدامه لأداة االشرط "إذا" حيث إننا لانجد قصيدة قد تخلو من هذه الأداة ، وسنبدأ الآن ببيان أهمية هذه الأدوات فى الربط بين الجمل .
(1)ـ كلما
وردت كلما فى الديوان لتربط بين جملتين فعليتين فلم يرد شاهد فى الديوان ليربط بين جملة فعلية وأخرى اسمية لذلك لم يكن لها سوى شكل واحد هو :
كلما + جملة فعلية( جملة الشرط ) + جملة فعلية( جملة الجواب)
وقد كان لهذا الشكل فى الديوان صورتين هما :
1ـ الصورة الأولى
كلما + ج . ف فعلها ماضى ( جملة الشرط ) + ج . ف فعلها ماضى( جملة الجواب)
وتمثلت فى قول الشاعر :ـ

كلما شاقه الجمال تغنى فسمعنا غناءه إلهاما
{ الديوان صـ 55}
وقوله :ـ
كلما أوشكت تقارب غصنا ذادها حاصب عن الأفنان
{ الديوان صـ 43}
وقوله :ـ
لم يصادف رحمة من أنفس كلما زاد غنى زاد ظماها
{ الديوان صـ 73}
وقوله :ـ
كلما مرت الليالى عليه جددت منه أوثق الأسباب
{ الديوان صـ 92}
وقوله :ـ
كلما دار ذكره فى حديث شاق عينى مرآه بعد الغياب
{ الديوانم صـ 92}
وقوله :ـ
كلما عب فى جمالك الخطى ظل روحى معطّشا حيرانا
{ الديوان صـ 131}
وقوله :ـ
كلما رابنى الزمان تلمست عزائى فى قلبك الحنان
{ الديوان صـ 178}
وقوله :ـ
كلما جاد لى الزمان بقرب منعتنى من العناق الدواعى
{ الديوان صـ 151}
وقوله :ـ
كلما غنى المغنى بالذى صغـ ـته كدنا من الوحدة نذوب
{ الديوان صـ 185}
وتكمن أهمية الربط بأدوات الشرط عامة لا فى أنها تربط بين جملتين متعاقبتين فقط بل يتسع الربط بها إلى العطف على جملة الشرط أو إلى العطف على جملة الجواب أو إلى العطف على كليهما فى مثال واحد بأكثر من جملة ، وبذلك يدخل فى إطار جملة الشرط عدد من الجمل المتتابعة بطريق التفريغ أو بطريق التبعية ، ومن الأمثلة التى عطف فيها على جملة الشرط وجملة الجواب معاً قول الشاعر :ـ
ولكننى كلما شاق عينى جمالك تحت الحمى المغـلق
منيفا على التل غض الجـ ـنى يدور فى مقلتى المدمع
تمنيت أخطر بين رباه أضم من الزهــر ماانتقى
وأجلس تحت ظلال الغدير وأشرب من مائــه الريق
وأملأ صدرى من نسمة تمـر على ذلك البيــرق
{ الديوان صـ 90 ، 91}
فجملة الشرط فى المثال السابق (شاق عينى جمالك) قد عطف عليها الشاعر الجمل (منيفا على التل ـ غض الجنى ـ يدور على قصره الأبلق) أما جملة الجواب وهى (تمنيت أخطر بين رباه) فقد عطف عليها الشاعر الجمل ( أجلس تحت ظلال الغدير ـ أشرب من مائه الريق ـ أملأ صدرى من نسمة ) ، فقد استطاعت الأداة "كلما" فى الأبيات السابقة لا أن تربط بين جملة الشرط وجملة الجواب فقط ولكن امتدت لتربط بين ثمانى جمل ثلاث أضيفت على جملة الشرط ومثلهم على جملة الجواب واثنان هما جملة الشرط وجملة الجواب ، وقس على ذلك قول الشاعر:ـ
كلما شاق ناظريك جمال أو هفا فى سماك روح غريب
سكنت نفسك الحزينة وارتا حت وميل النفوس حيث تطيب
{ الديوان صـ 105}
وقوله :ـ
كلما قلت هين فى هواها ما ألاقى من وحشة بعد أنس
خفت أنى أكون أعطيت قلبى للذى باع حبه بيع بخس
{الديوان صـ 138}
وقوله :ـ
كلما أشرق نجم أو سرت نسمة من جانب الوادى الخصيب
ذرفت عيناك من فرط الأسى وتغنى فى قوافيك النحيب
{الديوان صـ 185}
ومن الأمثلة التى تم العطف فيها على جملة الجواب فقط قول الشاعر :ـ
كلما صور الخيال لفكرى البين من بعد ألفة واجتمـاع
نازعتنى نفسى إلى ذلك الموقف والدمع بين جفنى ساع
{ الديوان صـ 151}
فجملة (نازعتنى نفسى ) وهى جملة الجواب عطف عليها الشاعر جملة (والدمع بين جفنى ساع).
2ـ الصورة الثانية
كلما + ج . ف فعلها ماضى ( جملة الشرط ) + ج . ف فعلها مضارع( جملة الجواب)
وتمثلت فى قول الشاعر :ـ
كلما صـرت بنفسى خاليـا يتبدى من غيابات الزمن
يعرض الماضى فيسقينى الذى ذقت فيه من أفانين المحن
ثم يدعونـى إلـى مجلسـه بين أواه وباك من حزن
{ الديوان صـ 165}
جملة الشرط فى المثال السابق هى ( صرت بنفسى خاليا ) ، وجملة الجواب هى ( يتبدى من غيابات الزمن ) ، وضمير الفاعل المستتر فى جملة الجواب مرجعه إلى " الحزن " الذى كان قد أشار إليه الشاعر فى البيت السابق بقوله :ـ
أنا للحزن وما يبعثه فى خيالى من تهاويل الزمن
كذلك فقد تم العطف فى الأبيات السابقة على جملة الجواب بالجمل التى توالت عليها فى البيتين التاليين فـ "كلما" هى أداة وصل لاتقف عند مستوى الجملة الواحدة وإنما تتعداها لتربط بين عدة جمل أو فقرة كاملة ، ويلاحظ فى الأمثلة السابقة أن جملة الشرط لم تأت إلا ماضية ذلك أن "كلما" هى أداة شرط يكثر استخدام الفعل الماضى بعدها .


( [1] دى بو جراند ـ النص والخطاب والإجراء ـ صـ 347